مؤشر نيكاي الياباني يكسر موجة صعود حادة.

ملخص التطورات في مؤشرات الأسهم اليابانية وأداء بعض الأسهم الرئيسية في السوق الآسيوي.

أنهى المؤشر نيكي للأسهم اليابانية موجة صعود استمرت أربع جلسات يوم الخميس مع إقبال المستثمرين على بيع الأسهم بعد مكاسب حادة في الجلسة السابقة، في حين أثر ارتفاع الين مقابل الدولار أيضا على معنويات السوق. هذا حيث هبط مؤشر الأسهم نيكي 0.42 بالمئة إلى 33539.62 نقطة بعد قفزة أكثر من واحد بالمئة في الجلسة السابقة.

ونزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.14 بالمئة إلى 2362.02 نقطة.

وقال أحد الخبراء بأن: “تراجع المؤشر نيكي مع قيام المستثمرين ببيع الأسهم بعد مكاسبه الحادة في الجلسة السابقة”, وتابع “كما لم يجد المستثمرون أسبابا لشراء الأسهم وسط ارتفاع الين مقابل الدولار”.

من جانب آخر، ارتفع الين الياباني مقابل الدولار، ليقترب من أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 140.95 الذي لامسه في وقت سابق من هذا الشهر، إذ تكبدت العملة الأمريكية خسائر حادة مقابل العملات الرئيسية. وتضر قوة الين بأسهم المصدرين لأنها تقلل من قيمة الأرباح الخارجية بالعملة اليابانية عندما تعيدها الشركات إلى اليابان.

وخسر سهم فاست ريتيلينج مشغلة متاجر يونيكلو للملابس 0.73 بالمئة. ونزلت أسهم أدفانتست لتصنيع معدات اختبار الرقائق وشركة صناعة معدات صنع الرقائق طوكيو إلكترون 2.22 بالمئة و0.6 بالمئة على التوالي.

وانخفض سهم تويوتا موتور 1.05 بالمئة، وهبطت شركات الشحن 3.44 في المئة وكانت الأسوأ أداء بين المؤشرات الفرعية في بورصة طوكيو والبالغ عددها 33.

المؤشر نيكي الياباني: أفضل أداء سنوي في 10 أعوام.

أنهى المؤشر نيكي الياباني العام بأفضل أداء سنوي منذ عشرة أعوام بدعم من توقعات بتحسن الحوكمة، وإن كان انخفض خلال جلسة يوم الجمعة وسط غياب أي محفزات كبيرة.

وانخفض نيكي يوم الجمعة 0.22 بالمئة ليغلق عند 33464.17 نقطة.

وقال تاكيهيكو ماسوزاوا، رئيس قسم التداول في فيليب سيكيورتيز اليابان “اشترى المستثمرون الأسهم التي اتسم أداؤها بالتراجع وباعوا التي تفوق أداؤها في الجلسات الماضية لأنهم لم يرصدوا أي محفزات تحرك السوق”.

لكن نيكي صعد 28 بالمئة للعام مسجلا أعلى زيادة سنوية منذ 2013 وهو العام الذي تولى فيه هاروهيكو كورودا منصب محافظ بنك اليابان وبدأ سياسة تيسير نقدي شاملة لدعم قيمة الأصول.

وسجل المؤشر نيكي أفضل أداء في آسيا أيضا مدعوما بتراجع الين بنسبة سبعة بالمئة مقابل الدولار هذا العام.

وقال متعاملون في السوق إن ارتفاع الين خمسة بالمئة مقابل الدولار هذا الشهر منع المؤشر نيكي من الوصول لمستوى قياسي جديد.

ومن بين 225 سهما مدرجة على المؤشر، حقق كوب ستيل أفضل أداء للعام بعد أن زاد السهم بنحو ثلاثة أمثال وأصبح قطاع شركات الصلب صاحب أفضل أداء بين القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو وعددها 33.

وسجل سهم سوميتومو فارما للصناعات الدوائية أسوأ أداء للعام وهوى 53.3 بالمئة. وتراجع مؤشر قطاع الأدوية 1.09 بالمئة ليكون القطاع الوحيد المتراجع ضمن المؤشرات الفرعية.

وصعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.19 بالمئة ليغلق عند 2366.39 نقطة اليوم الجمعة، بدعم من ارتفاع سهم تويوتا موتور 1.35 بالمئة.

وارتفع المؤشر 25 بالمئة خلال العام وهو أيضا أفضل أداء سنوي له منذ 2013.

Japanese flags in front of Tokyo Station

مؤشرات الأسهم اليابانية: تراجع مؤشر نيكي بعد خمس جلسات مرتفع

في ختام جلسات التداول يوم الخميس، شهدت مؤشرات الأسهم اليابانية تراجعًا بعد أن حققت خمس جلسات متتالية من الارتفاع. وقد سجل مؤشر نيكي الياباني انخفاضًا بنسبة 0.4% إلى 33539 نقطة، في حين تراجع مؤشر توبكس بنسبة 0.1% ليصل إلى 2362 نقطة.

كانت هناك بيانات اقتصادية تشير إلى تراجع الإنتاج الصناعي في اليابان بنسبة 0.9% في شهر نوفمبر مقارنة بالشهر السابق. وقد جاء هذا التراجع بمستوى أفضل من التوقعات التي كانت تشير إلى انخفاض بنسبة 1.6%.

فيما يتعلق بأداء الأسهم الفردية، سجل سهم فاست ريتيلينج، الذي يدير متاجر يونيكلو للملابس، تراجعًا بنسبة 0.73%. وفي الوقت نفسه، شهدت أسهم أدفانتست لتصنيع معدات اختبار الرقائق وشركة صناعة معدات صنع الرقائق طوكيو إلكترون تراجعًا بنسبة 0.2% و0.6% على التوالي. ولا يقل سهم تويوتا موتور عن هذا التراجع، حيث تراجع بنسبة 1.05%.

على الرغم من هذا التراجع القليل في المؤشرات، فإن سوق الأسهم اليابانية لا تزال قوية وتحافظ على استقرارها. ومع ذلك، يجب على المستثمرين أن يتابعوا عن كثب التطورات الاقتصادية والسياسية العالمية لاتخاذ قرارات استثمارية مدروسة.

هذا كان ملخصًا لتطورات مؤشرات الأسهم اليابانية وأداء بعض الأسهم الرئيسية في السوق. يجب على المستثمرين أن يتابعوا الأخبار والتحليلات المالية بانتظام لاتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *