سعر الذهب اليوم يرتفع رغم ارتفاع الدولار بسبب توتر عالمي

أخبار فوركس | أخبار وتحليلات فوركس | تشهد أسعار الذهب ارتفاع اليوم الجمعة على الرغم من الضغوط من ارتفاع قيمة الدولار بسبب التوترات الاقتصادية العالمية المتوقعة

سعر الذهب اليوم يرتفع رغم ارتفاع الدولار بسبب توتر عالمي.

تشهد أسعار الذهب ارتفاعًا ملحوظًا في جلسة التداول اليوم الجمعة، على الرغم من تواجهها ضغوطًا من ارتفاع قيمة الدولار والسندات الأمريكية. يعود هذا الارتفاع إلى تقييم المستثمرين لقرارات البنوك المركزية الكبرى بخصوص تثبيت أسعار الفائدة، والتي تعد إشارة واضحة إلى التوترات الاقتصادية العالمية المتوقعة.

فيما يتعلق بالأسعار الحالية للذهب، فقد ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.26% لتصل إلى 1945 دولار للأوقية، بينما ارتفعت العقود الفورية بنسبة 0.27% لتصل إلى 1925 دولار للأوقية. وفي الوقت نفسه، ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.11% ليصل إلى 106.160 نقطة.

وفي سياق تطورات أسعار الذهب في الأيام السابقة، شهدت الأسعار انخفاضًا حادًا في جلسة التداول الخميس، ما أدى إلى فقدان المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة والتي وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ نهاية أغسطس. وجاء ذلك في ظل تقييم المستثمرين لمسار السياسة النقدية التي يتبعها الاحتياطي الفيدرالي. وعند التسوية، تراجعت العقود الآجلة للذهب تسليم شهر ديسمبر بنسبة 1.4% أو ما يعادل 27.5 دولار لتصل إلى 1939.6 دولار للأوقية، وهو أدنى مستوى للتسوية منذ الرابع عشر من سبتمبر.

وفيما يتعلق بالمعادن الأخرى، سجلت الفضة ارتفاعًا بنسبة 0.4% في المعاملات الفورية لتصل إلى 23.47 دولار للأوقية، وتتجه نحو تحقيق أفضل أداء في أربعة أسابيع. وشهد سعر البلاتين ارتفاعًا بنسبة 0.7% ليصل إلى 925.77 دولار، في حين ارتفع سعر البلاديوم بنسبة 0.8% ليصل إلى 1272.85 دولار.

يبدو أن ارتفاع أسعار الذهب في هذه الفترة يعكس توجه المستثمرين الباحثين عن ملاذ آمن للاستثمار في ظل القلق المتزايد بشأن الاقتصاد العالمي.

وعلى الرغم من ضغوط ارتفاع الدولار والسندات، يتواصل ارتفاع أسعار الذهب في جلسة التداول اليوم الجمعة، رغم التحديات الناجمة عن ارتفاع قيمة الدولار والسندات الأمريكية. يعود هذا الارتفاع إلى تقييم المستثمرين لقرارات البنوك المركزية الرئيسية التي أعلنت تثبيت أسعار الفائدة، ما يعكس قلقهم من وجود تحديات اقتصادية عالمية في المستقبل.

 

 

الذهب والدولار بعد تثبيت البنوك المركزية أسعار الفائدة

أعلنت البنوك المركزية في أكبر اقتصادات بالعالم تمسكها بإبقاء أسعار الفائدة مرتفعة طالما كان هذا ضروريا لكبح التضخم.

وقال إيليا سبيفاك رئيس الاقتصاد الكلي العالمي في تيستيلايف “نظرت الأسواق إلى البنوك المركزية وقالت إنكم لم تمتنعوا الآن عن رفع أسعار الفائدة لأنه تم التغلب على التضخم، وإنما لأنكم قلقون من أن النمو العالمي على وشك التوقف”. وتابع “هناك شعور قوي للغاية بأن النمو العالمي لم يعد قادرا على الصمود”.

واستقر الدولار قرب أعلى مستوى في ستة أشهر وسط توقعات ببقاء أسعار الفائدة في الولايات المتحدة مرتفعة لفترة أطول.

فيما ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأعلى مستوياتها منذ عام 2007، مع استيعاب الأسواق قرار الاحتياطي الفيدرالي بتثبيت الفائدة، وتوقعات صناع السياسة في البنك المركزي باستمرار دورة التشديد النقدي لفترة أطول من التقديرات السابقة.

وعادة ما يشتري المستثمرون الذهب كوسيلة للتحوط في أوقات الضبابية الاقتصادية، إلا أن أسعار الفائدة المرتفعة تؤثر على أسعار السبائك التي لا تدر عوائد ويتم تسعيرها بالدولار.

وكشفت بيانات وزارة العمل الأمريكية، انخفاض طلبات إعانة البطالة الأولية بمقدار 20 ألف طلب إلى 201 ألف خلال الأسبوع الماضي، خلافًا لتوقعات ارتفاعها إلى 225 ألف طلب، لتسجل أدنى مستوياتها خلال ثمانية أشهر، وتظهر استمرار قوة سوق العمل رغم تشديد السياسة النقدية.

وأظهرت أداة “متابعة الفائدة الفيدرالية على إنفستنغ السعودية”، عدم توقع الأسواق تخفيض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة خلال اجتماع يناير 2024، مقابل توقعات تجاوزت نسبة 15% قبل شهر واحد، مقارنة بترجيح المستثمرين حاليًا بنسبة 40% زيادة بمقدار 25 نقطة أساس.

 

 

الذهب يعزز من تراجعاته بعد تثبيت الفيدرالي لأسعار الفائدة.

عززت أسعار الذهب من تراجعاتها فور صدور بيانات أمريكية هامة تحفز الفيدرالي على مواصلة سياسته النقدية المتشددة، حيث تنخفض العقود الآجلة للذهب بنسبة 1.65% إلى 1935 دولار للأوقية. فيما تهبط العقود الفورية للذهب بنسبة 0.76% إلى 1916 دولار للأوقية.

تراجعت أسعار الذهب أدنى مستوى الـ 1950 دولار للأوقية خلال تعاملات الخميس، مع ارتفاع الدولار والسندات الأمريكية بعد أن أشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى إمكانية وجود ارتفاع آخر في أسعار الفائدة هذا العام.

وأعلن جيروم باول، رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، يوم الأربعاء، عن استعداد مسؤولي السياسة النقدية لزيادة أسعار الفائدة في حال كانت الظروف تدعم ذلك. وأشار إلى أنهم سيواصلون عقد اجتماعات متتالية لمتابعة الوضع الاقتصادي واتخاذ القرارات بناءً على البيانات المتاحة.

حيث أبقى الفيدرالي الأمريكي أمس على أسعار الفائدة بلا تغيير، لكنه غلظ موقفه إزاء التشديد النقدي، حيث من المتوقع أن يرفع سعر الفائدة مجددا بحلول نهاية العام وأن يشدد السياسة النقدية حتى 2024 بشكل أكبر من المتوقع سابقا.

ومثلما فعلوا في يونيو/حزيران، يتوقع صناع السياسات في البنك المركزي في المتوسط أن يبلغ سعر الفائدة القياسي لليلة واحدة ذروته هذا العام في نطاق يتراوح بين 5.50 و5.75%، أي ربع نقطة مئوية فوق النطاق الحالي.

لكن توقعات البنك المركزي الفصلية المحدثة تشير إلى تراجع أسعار الفائدة نصف نقطة مئوية فحسب في 2024 مقارنة بتوقعات هبوطها نقطة مئوية كاملة خلال اجتماع البنك المركزي في يونيو/حزيران.

الذهب يرتفع عند قمة شهر قبيل اجتماع الفيدرالي الأمريكي.

وصل الذهب يوم الأربعاء إلى أعلى مستوياته منذ 1 سبتمبر قبل أن يعدل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي توقعاته الاقتصادية بتحذيرات إبقاء سعر الفائدة أعلى لفترة أطول.

قال جيروم باول، رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، الأربعاء، إن مسؤولي السياسة النقدية “مستعدون لرفع أسعار الفائدة أكثر إذا كان ذلك مناسبًا”، وإنهم سيواصلون عقد “اجتماع تلو الآخر” بشأن أسعار الفائدة اعتمادا على البيانات الاقتصادية الواردة.

“في أعقاب قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، كانت هناك بعض التوترات في السوق بالنظر إلى توقعات أسعار الفائدة. ونتيجة لذلك، لا يزال الذهب يجد بعض المشترين مما يحد من الحركة السلبية، على الأقل في الوقت الحالي “، وفقًا لـ تيم ووترر، كبير محللي السوق التجاري في KCM.

وأضاف: «يحتاج المعدن الثمين إلى تراجع عوائد سندات الخزانة من أجل تحقيق مكاسب».

ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.4٪ إلى أعلى مستوى له منذ 9 مارس، في حين ارتفعت عوائد سندات الخزانة لأجل عامين إلى أعلى مستوى في 17 عامًا بعد أن أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة ثابتة، لكنه رسم مسارًا سياسيًا أكثر صرامة للمضي قدمًا في معركة التضخم التي يرونها الآن مستمرة حتى 2026.

ويترقب المستثمرين في وقت لاحق من اليوم، قرار سياسة بنك إنجلترا بشأن ما إذا كان سيوقف سلسلة من زيادات أسعار الفائدة التي تمتد إلى ديسمبر 2021

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *