سعر الذهب اليوم وتحولات هامة للبيانات الاقتصادية العالمية

تشهد أسعار الذهب تحول الفترة الحالية، حيث يتأثر سعر المعدن الثمين بتراجع قيمة الدولار الأمريكي وانخفاض عوائد سندات الخزانة

تشهد أسعار الذهب تحولًا هامًا خلال الفترة الحالية، حيث يتأثر سعر المعدن الثمين بتراجع قيمة الدولار الأمريكي وانخفاض عوائد سندات الخزانة. ويعكس هذا التحول اهتمام المتعاملين بالبيانات الاقتصادية الأمريكية وتأثيرها على توقعات السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

في الوقت الحالي، يترقب المتعاملون مزيدًا من الدلائل والمؤشرات الاقتصادية للتوصل إلى تقدير أكثر دقة للوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة وتأثيره على سياسة الفدرالي. وهذا الترقب يؤثر بشكل مباشر على أسعار الذهب ويحدد اتجاهها المستقبلي.

في ضوء التقييم الأخير للبيانات الاقتصادية، تشير التوقعات إلى احتمالية تراجع التوقعات بحدوث ركود في الولايات المتحدة خلال العام المقبل، وهذا يعزز فرصة استمرار اتجاه ارتفاع أسعار الذهب. ومع ذلك، فإن الأسعار شهدت تراجعًا طفيفًا خلال جلسة التداول السابقة، حيث تراجعت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم شهر فبراير بنسبة 0.2% أو 4.4 دولار للأوقية، لتصل إلى مستوى 2047.7 دولار للأوقية بعد أن وصلت إلى أعلى مستوى لها خلال التداولات عند 2056.9 دولار.

فيما يتعلق بالوضع الحالي، يظهر الذهب استقرارًا عند مستوى 2048 دولار للأوقية في العقود الآجلة، بينما سجلت العقود الفورية للذهب ارتفاعًا بنسبة 0.22% لتصل إلى 2036 دولار للأوقية.

وفي الوقت نفسه، شهد مؤشر الدولار انخفاضًا طفيفًا بنسبة 0.06% إلى 101.97 نقطة أمام سلة من العملات الرئيسية.

بالنسبة للمعادن الأخرى، فقد شهدت الفضة ارتفاعًا بنسبة 0.6% في المعاملات الفورية لتصل إلى 24.28 دولار للأوقية، في حين ارتفع البلاتين بنسبة 0.8% ليصل إلى 965.94 دولار وزيادة البلاديوم بنسبة 0.4% لتصل إلى 120

بيانات أمريكية مرتقبة قبيل ارتفاع أسعار الذهب

تشهد أسعار الذهب ارتفاعًا واضحًا في السوق اليوم، وذلك قبيل صدور بيانات أمريكية هامة. يتأثر سعر الذهب بعدة عوامل، بما في ذلك حركة مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يعتبر مؤشرًا لقوة العملة الأمريكية. تراجع المؤشر قليلاً بسبب تصريحات بعض أعضاء الاحتياطي الفيدرالي بشأن خفض أسعار الفائدة، مما زاد من جاذبية الذهب كملاذ آمن للمستثمرين.

بالإضافة إلى ذلك، يترقب المتداولون صدور بيانات مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة في وقت لاحق من اليوم. يُعتبر هذا التقرير مؤشرًا هامًا لصحة الاقتصاد الأمريكي ومدى قوته. قد يؤثر أداء المبيعات على أداء الدولار الأمريكي والذهب في الأيام المقبلة. إذا كانت المبيعات أقل من التوقعات، فقد يرتفع سعر الذهب بفعل تراجع الدولار.

فيما يتعلق بأسعار الذهب حاليًا، فقد سجلت عقود الذهب الفورية ارتفاعًا بنسبة تقدر بحوالي 0.18%. واستقرت قرب مستوى 2,035.10 دولار للأوقية. وفي المقابل، شهدت عقود الذهب الآجلة انخفاضًا طفيفًا بنسبة تبلغ حوالي 0.03%، وسجلت حوالي 2,047.00 دولار للأوقية.

بالنسبة للمعادن الأخرى، فقد سجلت عقود الفضة الفورية ارتفاعًا بنسبة تقدر بحوالي 0.38%، حيث وصلت إلى حوالي 24.24 دولار. وفي الوقت نفسه، ارتفعت أسعار البلاتين بنسبة تقدر بحوالي 0.59% لتسجل حوالي 970.10 دولار. أما عقود البلاديوم، فقد سجلت ارتفاعًا بنسبة تصل إلى حوالي 0.29%، وسجلت حوالي 1,207.20 دولار.

من المتوقع أن تتأثر أسعار الذهب والعملات الأخرى بتطور الأحداث الاقتصادية والجيوسياسية العالمية. تعد بيانات مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة مرجعًا هامًا للمستثمرين والمتداولين فيما يتعلق بأداء الذهب في المستقبل، يعتقد الخبراء أن تأثير بيانات مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة قد يكون كبيرًا. إذا كانت البيانات تشير إلى تباطؤ في مبيعات التجزئة، فقد يدل ذلك على ضعف في الاقتصاد الأمريكي ويؤدي إلى تراجع قوة الدولار. وفي هذه الحالة، قد يزيد الطلب على الذهب كملاذ آمن، مما يدفع بأسعاره للارتفاع.

سعر الذهب اليوم

العوامل المؤثرة على أسعار الذهب في الفترة المقبلة

يجب ملاحظة أن أسعار الذهب قد تتأثر أيضًا بعوامل أخرى مثل التوترات الجيوسياسية، والتضخم، والطلب العالمي على المعدن النفيس. لذا، ينصح المستثمرون بمراقبة بيانات السوق والأخبار الاقتصادية والسياسية الحالية لاتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة.

يتوقع الخبراء استمرار التقلبات في أسعار الذهب في الفترة المقبلة، ويعزو ذلك إلى عدة عوامل، بما في ذلك السياسات النقدية للبنوك المركزية، وتوقعات النمو الاقتصادي العالمي، والتطورات الجيوسياسية. لذا، فإن الاستثمار في الذهب يحمل مخاطر ويتطلب تقييم دقيق ومعرفة جيدة بالسوق والعوامل المؤثرة فيه.

من الجدير بالذكر أن الذهب يعتبر أحد الأصول الاحتياطية التي يلجأ إليها المستثمرون في فترات عدم اليقين الاقتصادي والسياسي. يُعتبر الذهب عادة ملاذًا آمنًا حيث يمكن أن يحافظ على قيمته في ظل التقلبات السوقية والاضطرابات العالمية. ومع ذلك، يجب أن يتم تنويع المحافظ الاستثمارية وعدم الاعتماد بشكل كامل على الذهب.

في النهاية، ينصح المستثمرون والمتداولون بمراقبة تطورات السوق والتوجهات الاقتصادية والسياسية العالمية لاتخاذ القرارات المناسبة فيما يتعلق بالذهب وأي أصول استثمارية أخرى. قد يكون الاستعانة بمستشار مالي متخصص ذو خبرة مفيدًا في هذا الصدد.

أسعار الذهب ومجلس الاحتياطي الفيدرالي.

لقد ارتفعت أسعار الذهب بوضوح خلال التداولات، بدعم من انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي (الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة مكونة من ست عملات أجنبية أخرى)، نظرا لوجود علاقة عكسية بين الطرفين؛ حيث أن انخفاض مؤشر الدولار قد يؤدي إلى زيادة جاذبية السلع المقومة به، وبشكل خاص معدن الذهب نظرا لأنه يضعف من تكاليف شرائه، وبهذا الصدد؛ سجل مؤشر الدولار تراجع بنحو 0.06% ووصل إلى مستوى 102.342 نقطة، مما ساهم في ارتفاع أسعار الذهب بالتعاملات.

وفي هذا السياق؛ فقد تعرض مؤشر الدولار لضغوطات هبوطية واضحة، أدت إلى ارتفاع أسعار الذهب بالتداولات؛ بسبب تضرره من تصريحات بعض أعضاء الفيدرالي المتشائمة بخصوص الفائدة؛ حيث أفاد رفائيل بوستيك أمس، بأنه من المتوقع أن يقوم الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة مرتين خلال النصف الثاني من العام المقبل، مشيرا إلى أنه يعتقد أن التضخم سيواصل انخفاضه خلال الفترة المقبلة، وهو الأمر الذي عزز التكهنات بأن الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ خفض أسعار الفائدة العام المقبل.

وإلى جانب ذلك، حظيت أسعار الذهب بدعم عزز من مكاسبها اليوم، جراء انخفاض عائدات السندات الأمريكية خلال التداولات، حيث سجلت عائدات السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات هبوطا بواقع 0.05% واستقرت قرب مستوى 3.876 نقطة، وهذا الأمر عزز من مكاسب معدن الذهب في مستهل التعاملات.

وبالإضافة إلى ذلك؛ فقد صعدت أسعار الذهب أثناء تداولات اليوم، في ظل تطلع الأسواق لصدور بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية المرتقب صدورها لاحقا

؛ والتي قد يكون لها تأثير على قرارات الفيدرالي المقبلة بخصوص أسعار الفائدة، بما تنعكس على تحركات الدولار وأسعار الذهب المقبلة.

سعر الذهب اليوم XAUUSD: التحليل الفني

سعر الذهب اليوم مقابل الدولار خلال الجلسة الأوروبية يتخذ الاتجاه الهابط.  حيث يتداول الذهب عند سعر 2033 دولار للأونصة، ويظهر التداول تحت معظم تقاطعات المتوسطات المتحركة كما هو موضح من الرسم البياني.  كما يشير مؤشر الـ MACD إلى اتجاه إيجابي يشير إلى وجود ضعف في قوة الشراء.

بناءً على ذلك، يُمكننا البيع بانتظار هبوط السعر عند المنطقة 2030 دولار للأونصة، ويُمكن أن يكون المستهدف منطقة 2023 دولار للأونصة. يُنصح أيضًا باختيار منطقة 2036 دولار للأونصة كنقطة وقف الخسارة للتحكم في المخاطر.

على الجانب الآخر، إذا تم كسر منطقة وقف الخسارة عند 2036 دولار للأونصة، فقد يتجه سعر الذهب نحو مستوى 2043 دولار للأونصة.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *