تصريحات محافظ بنك اليابان حول السياسة النقدية وخطة الخروج

في مقابلة أجريت مع محافظ بنك اليابان، كازو أويدا، من قبل صحيفة يوميوري شيمبون اليابانية في يوم الأحد، تم التطرق إلى خطة البنك للخروج من سياسته التيسيرية. وقد أعرب

في مقابلة أجريت مع محافظ بنك اليابان، كازو أويدا، من قبل صحيفة يوميوري شيمبون اليابانية في يوم الأحد، تم التطرق إلى خطة البنك للخروج من سياسته التيسيرية. وقد أعرب أويدا عن عدة تصريحات تتعلق بالسياسة النقدية للبنك، ومن أبرز هذه التصريحات كانت:
1. توازن الآثار الإيجابية والسلبية: أكد أويدا أن تغييرات البنك للسياسة النقدية في اجتماع يوليو الماضي كانت تهدف إلى تحقيق توازن بين الآثار الإيجابية والسلبية لتدابير التيسير النقدي.
2. الخروج الهادئ: يركز البنك الآن على الخروج الهادئ من سياسته التيسيرية، ويسعى لتجنب التأثيرات الحادة على السوق التي قد تحدث نتيجة لتغيير السياسة.
3. انتهاء أسعار الفائدة السلبية: قد يتمكن البنك من جمع ما يكفي من البيانات بحلول نهاية العام لتحديد ما إذا كان يمكنه إنهاء أسعار الفائدة السلبية.
4. تحقيق هدف التضخم: عندما يكون الاقتصاد قادرًا على تحقيق هدف التضخم ونمو الأجور حتى بعد إنهاء أسعار الفائدة السلبية، سيكون هناك خيارات مختلفة يمكن اتخاذها، بما في ذلك الخروج من سياسة التيسير.
5. استمرارية السياسة التيسيرية: سيظل البنك يحتفظ بصبر شديد على سياسته التيسيرية حتى يظهر الاقتصاد إشارات إيجابية مبدئية، ومع ذلك، لا يزال تحقيق الهدف غير مؤكد بعد.
6. زيادات الأجور وأسعار الخدمات: بدأت زيادات الأجور في رفع أسعار الخدمات، ومع ذلك، السؤال الرئيسي هو ما إذا كانت الأجور ستستمر في الارتفاع بالعام المقبل.
7. تحديد توقيت انتهاء أسعار الفائدة السلبية: لا يمكن استبعاد إمكانية أن يكون لدى البنك ما يكفي من المعلومات والبيانات بحلول نهاية العام لتحديد توقيت انتهاء أسعار الفائدة السلبية.

الدولار ين يهبط بأكثر من 1% لأدنى مستوياته في أسبوع.
شهدت تعاملات يوم الاثنين هبوطا حادا تجاوز الـ 1% في زوج الدولار ين USD / JPY، ليصل زوج العملات الشهير إلى أدنى مستوياته في أسبوع، وذلك في أعقاب تصريحات محافظ بنك اليابان كازو أويدا والارتفاع الحاد لعوائد سندات الخزانة اليابانية.
وارتفعت عوائد سندات الخزانة اليابانية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوياتها منذ 9 سنوات، حيث صعدت بمقدار 6 نقاط أساس، لتصل إلى 0.705%، وهو أعلى مستوى لها منذ يناير 2014، مما دفع الين للصعود بقوة، ليهبط على إثر ذلك زوج الدولار ين.


وفي نفس الوقت، تأثر زوج الدولار ين أيضا بتصريحات محافظ بنك اليابان كازو أويدا في مقابلته مع صحيفة يوميوري المحلية يوم الأحد، والتي تحدث خلالها عن تحول بنك اليابان عن سياسته التيسيرية، موضحا أن أسعار الفائدة السلبية سيمكن التخلي عنها، إذا أظهرت ارتفاع التضخم دلائلا على الاستدامة.
وعلى صعيد التداولات، هبط زوج الدولار ين اليوم بنسبة 1.12%، ليسجل 146.106 ين، وهو أدنى مستوى يسجله الزوج منذ يوم 4 سبتمبر الماضي، كما أغلق مؤشر نيكي Nikkei الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.43%، ليسجل 32,467.76 نقطة، حيث عوضت الانخفاضات في أسهم العقارات والتكنولوجيا المكاسب التي حققتها الأسهم المالية.

تصريحات عضو بنك اليابان حول الفوركس وإنهاء السياسة السالبة
كشف عضو مجلس إدارة بنك اليابان جونكو ناكاجاوا يوم الخميس، عن بعض التصريحات المتعلقة بالخروج من السياسة التيسيرية للبنك علاوة على التحركات العنيفة للين بسوق الفوركس، وفي هذا الشأن، أوضح عضو بنك اليابان النقاط التالية:
الأهم هو أن تعكس تحركات العملات الأجنبية الأساسيات الاقتصادية والمالية وتتحرك بثبات.
نرى درجة متساوية من مخاطر التضخم الصعودي والهبوطي.
يمكن الخروج من سياسة سعر الفائدة السالبة عندما يكون الاقتصاد قويا بما يكفي لمواجهة الرياح المعاكسة، وكذلك إذا نما الطلب بفعل نمو الأجور المستدام.
ليس لديك أي فكرة محددة مسبقا عن الطلب والتوقيت والفاصل الزمني حول كيفية التخلص التدريجي من سياسة التحكم في منحنى العائد YCC، لأن ذلك سيعتمد على التطورات المالية في ذلك الوقت.
لا أستطيع أن أقول الآن كم من الوقت سيستغرق الحكم على ما إذا كان يمكن توقع تحقيق مستدام للتضخم عند هدف بنك اليابان البالغ 2٪.
لن نعلق على تحركات سوق العملات الأجنبية.
سياسة بنك اليابان النقدية لا تستهدف العملات الأجنبية بشكل مباشر، ولا يمكنها القيام بذلك.
سيتواصل بنك اليابان عن كثب مع الحكومة ويدقق في تحركات السوق والعملات الأجنبية وتأثيرها على اقتصاد اليابان.
نحن نتحكم في منحنى العائد لذا فإن أي تحسن في وظيفة سوق السندات سيكون مقيدا إلى حد ما.
لا يمكن استبعاد المزيد من التعديل على YCC إذا ارتفعت توقعات التضخم أكثر، لكن هذه ليست مشكلة وشيكة الآن.
من الضروري أن تكون نتيجة محادثات الأجور قوية بالعام المقبل، ولكنه ليس كافيا للتفكير في إنهاء أسعار الفائدة السلبية التي يتبناها بنك اليابان.
أريد أن ننظر لعوامل مختلفة بخلاف الأجور عندما يتعلق الموضوع بتغيير سياسة بنك اليابان مستقبلا.

بنك اليابان يتحدث عن خطته للخروج من سياسته التيسيرية
في مقابلة مع صحيفة يوميوري شيمبون اليابانية يوم الأحد، أدلى محافظ بنك اليابان كازو أويدا ببعض التصريحات بشأن السياسة النقدية لدى بنك اليابان، وكانت أبرز تلك التصريحات ما يلي:
تغييرات بنك اليابان للسياسة النقدية في اجتماع يوليو الماضي كان بمثابة آلية للموازنة بين الآثار الجيدة والآثار الجانبية لتدابير التيسير النقدي.
سينصب تركيز بنك اليابان الآن على الخروج الهادئ من سياسته التيسيرية، حيث سيسعى بنك اليابان إلى تجنب التأثيرات الحادة لتحول سياستها على السوق.
قد يكون لدى بنك اليابان بيانات كافية بحلول نهاية العام لتحديد ما إذا كان يمكنه إنهاء أسعار الفائدة السلبية.
بمجرد تأكد بنك اليابان من أن الاقتصاد سوف يشهد ارتفاعات مستمرة في التضخم مصحوبة بنمو الأجور، سيكون هناك خيارات مختلفة بإمكانه اتخاذها، وأبرزها الخروج من السياسة التيسيرية.
إذا حكمنا أن اليابان قادرة على تحقيق هدف التضخم حتى بعد إنهاء أسعار الفائدة السلبية، فسنفعل ذلك.
حتى يتحقق ذلك، سيحافظ بنك اليابان بصبر على سياسته التيسيرية للغاية، ولكن حتى يظهر الاقتصاد إشارات إيجابية مبدئية، فإن تحقيق هدفنا لا يزال غير مؤكد بعد.
بدأت زيادات الأجور في رفع أسعار الخدمات، ولكن يظل المفتاح هو ما إذا كانت الأجور ستستمر في الارتفاع بالعام المقبل.
لا يمكننا استبعاد إمكانية أن يجد بنك اليابان ما يكفي من المعلومات والبيانات بحلول نهاية العام لتحديد توقيت انتهاء أسعار الفائدة السلبية.
مسؤول ياباني: بنك اليابان هو من يقرر السياسة النقدية
أدلى كبير أمناء مجلس وزراء اليابان، هيروكازو ماتسونو، اليوم الاثنين، بأن تفاصيل وقرارات السياسة النقدية متروكة لبنك اليابان ليقررها، مضيفا بأنه من المُرجح أن يتواصل بنك اليابان بشكل وثيق مع الحكومة حتى يدير السياسة النقدية بشكل مناسب.
ومن هذا المنطلق، تجدر الإشارة أن محافظ بنك اليابان كازو أويدا، أدلى يوم أمس الأحد؛ بأن تركيز بنك اليابان سينصب الآن على الخروج الهادئ من سياسته التيسيرية، حيث سيسعى بنك اليابان إلى تجنب التأثيرات الحادة لتحول سياسته على السوق.
وأضاف بأنه بمجرد تأكد بنك اليابان من أن الاقتصاد سوف يشهد ارتفاعات مستمرة في التضخم مصحوبة بنمو الأجور، سيكون هناك خيارات مختلفة بإمكانه اتخاذها، وأبرزها الخروج من السياسة التيسيرية.
وحتى يتحقق ذلك، سيحافظ بنك اليابان بصبر على سياسته التيسيرية للغاية، ولكن حتى يُظهر الاقتصاد إشارات إيجابية مبدئية، فإن تحقيق هدفنا لا يزال غير مؤكد بعد.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *