بيانات التضخم في بريطانيا تفاجئ الأسواق وتسقط بالإسترليني


أفادت بيانات التضخم الصادرة صباح يوم الأربعاء عن مكتب الإحصاء البريطاني، بتباطؤ نمو أسعار المستهلكين وبأقل من توقعات الأسواق خلال شهر أغسطس الماضي، إذ سجل مؤشر أسعار المستهلكين في بريطانيا نحو 6.7% على أساس سنوي، ودون توقعات الأسواق التي أشارت لتسارع التضخم ليسجل نحو 7.0%، كما جاءت أقل أيضا من القراءة السابقة التي سجلتها بريطانيا خلال شهر يوليو الماضي والتي قدرت بما يعادل 6.8%.
أما عن التضخم الأساسي –الذي يستثني أسعار الغذاء والطاقة- فقد سجل نحو 6.2% في بريطانيا خلال نفس الفترة، وهو أقل بكثير من توقعات الأسواق التي أشارت إلى تسجيله 6.8%، بعدما استقر التضخم الأساسي عند 6.9% خلال يوليو الماضي.
وتعكس مؤشرات أسعار المستهلكين معدلات التضخم في الاقتصاد، والتضخم هو ارتفاع في أسعار السلع والخدمات بشكل عام، لذا فالعلاقة بين التضخم ومعدلات الفائدة هي العامل الأساسي لإدراك أهمية مثل هذا المؤشر في بريطانيا، بالإضافة إلى معرفة مدى تأثيره على الأسواق وعلى الاستثمارات كافة.
وفي دول مثل المملكة المتحدة، تتوقف قرارات السياسة النقدية على معدل التضخم المستهدف من جانب بنك انجلترا. لذا، يؤثر معدل التضخم في بريطانيا على كافة معدلات الفائدة المفروضة على الأعمال والمستهلكين وهو ما يؤثر على أسواق الأسهم والسندات والسلع، يعتبر تجاوز قراءة المؤشر التوقعات أمرا إيجابيا لعملة بريطانيا الاسترليني فيما يعتبر تراجع القراءة دون التوقعات سلبيا للجنيه الاسترليني.

الاسترليني دولار عند أدنى مستوى في 3 شهور بعد بيانات التضخم
هبط زوج العملات الإسترليني دولار خلال تعاملات يوم الأربعاء، ليصل إلى أدنى مستوياته منذ أكثر من 3 شهور، وذلك فور صدور بيانات التضخم في بريطانيا خلال شهر أغسطس الماضي والتي أثرت على توقعات الأسواق تجاه تحركات بنك إنجلترا المقبلة بشأن مسار السياسة النقدية.
وفي هذا الصدد، كشفت البيانات الصادرة صباح يوم الأربعاء عن تباطؤ التضخم العام في بريطانيا لشهر أغسطس مسجلا 6.7% بأقل من توقعات الأسواق التي رجحت تسارع التضخم بالبلاد إلى 7.0%، كما جاءت أقل كذلك من القراءة السابقة التي سجلها التضخم في يوليو والتي استقرت عند 6.8%.
كما تباطأ التضخم الأساسي بقوة خلال الفترة نفسها؛ مسجلا ما يعادل 6.2% بعدما استقر التضخم الأساسي عند 6.9% في يوليو الماضي.
ولقد عززت هذه التطورات السلبية الزخم الهبوطي لتحركات الإسترليني دولار مع تنامي توقعات الأسواق حيال تثبيت بنك إنجلترا أسعار الفائدة خلال اجتماعات ما بعد سبتمبر، استجابة لاحتمالية أن يستمر التضخم في التباطؤ.
ونتيجة لهذه التوقعات، هبط زوج الاسترليني دولار بنحو 0.34% ليستقر قرب المستوى 1.2350 دولارا.

الاقتصاد , الدولار الأمريكي , الأسواق المالية , الاستثمار , مؤشر أسعار المستهلكين, معدل التضخم, بريطانيا, ألمانيا,

هبط زوج الإسترليني دولار خلال تعاملات الأربعاء ليصل إلى أدنى مستوياته منذ أكثر من 3 شهور وذلك فور صدور بيانات التضخم

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *