business charts commerce computer

أسبوع بيانات هامة أهمها تصريحات محافظ الفيدرالي

أخبار فوركس | أخبار وتحليلات فوركس | العديد من البيانات الاقتصادية الهامة التي ستؤثر بشكل كبير على الأسواق المالية وفي مقدمتها تصريحات الفيدرالي الأمريكي

فوركس: أسبوع بيانات هامة أهمها تصريحات محافظ الفيدرالي

تترقب أسواق العملات صدور الكثير من البيانات الاقتصادية المهمة خلال الأسبوع الجاري، وعلى رأسها بيانات ثقة المستهلك الأمريكية، وبيانات التضخم في أستراليا، وكذلك، بيانات النمو الاقتصادي الأمريكي، وتصريحات محافظ الفيدرالي الأمريكي جيروم باول، وهذه البيانات سيكون لها تأثير قوي على تداولات العملات وبخاصة الدولار الأمريكي، وفيما يلي أهم البيانات المنتظرة هذا الأسبوع:

تركزت اهتمامات الأسواق هذا الأسبوع حول صدور مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي. وقد تم متابعة بشكل مستمر مؤشري الدخل والإنفاق الشخصي أيضًا. وجاء ذلك بعد يوم واحد من صدور القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثاني من هذا العام. كما ألقى رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” كلمة مهمة.

بالنسبة لمنطقة اليورو، تم متابعة صدور مؤشر “إيفو” لثقة الأعمال في ألمانيا يوم الاثنين الماضي، وتمت متابعة بيانات التضخم الأولية يوم الخميس. كما ألقت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كلمة خلال مؤتمر في باريس.

من ناحية أخرى، تمت متابعة أداء سهم لومي لتأجير السيارات في السوق السعودية. حيث قفز سعر السهم بنسبة 30٪ إلى 85.8 ريال سعودي في أول أيامه بالسوق. يجب الإشارة إلى أن حدود التذبذب السعرية اليومية لهذا السهم بلغت 30٪ ارتفاعًا أو انخفاضًا خلال الأيام الثلاثة الأولى من الإدراج. ومن المقرر أن يتم تطبيق حدود ثابتة للتذبذب السعري بنسبة 10٪ ارتفاعًا أو انخفاضًا بعد الأيام الثلاثة الأولى. وستعود حدود التذبذب السعرية اليومية إلى 10٪ بعد اليوم الرابع للتداول، وسيتم إلغاء الحدود الثابتة للتذبذب السعري.

 

الثلاثاء: ثقة المستهلك الأمريكية وتأثيرها على سوق العملات

ثقة المستهلك الأمريكية وتأثيرها على سوق العملات والاقتصاد الأمريكي

تُعتبر بيانات ثقة المستهلك الأمريكية من بين المعلومات الأساسية التي تؤثر على سوق العملات وتوجهاته. ومن المتوقع أن يتم نشر هذه البيانات يوم الثلاثاء في تمام الساعة 2:00 مساءً بتوقيت جرينتش. وتشير التوقعات إلى أن قيمة المؤشر ستكون حوالي 105.5 نقطة.

عندما يتجاوز مستوى المؤشر التوقعات المتوقعة، فإن ذلك يعزز الدولار الأمريكي بشكل إيجابي، مما يعكس قوة الاقتصاد الأمريكي وتفاؤل المستهلكين. وبالمقابل، إذا كانت البيانات أقل من التوقعات، فقد يكون لذلك تأثير سلبي على الدولار الأمريكي ويؤثر على قوة العملات الأخرى في مواجهته.

وليس ذلك فحسب، فمن المقرر أن يلقي عضوا الفيدرالي الأمريكي، نيل كاشكاري وميشيل بومان، خطابات هامة تتعلق بالسياسة النقدية والاقتصادية. ويعتبر تصريحات أعضاء الفيدرالي من أبرز العوامل التي تؤثر على توقعات السوق وتحركات العملات. لذا، يجب على المستثمرين والمتداولين في سوق العملات مراقبة هذه التصريحات بعناية وتحليل تأثيرها المحتمل على الأسواق.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بيانات أخرى مهمة ترتبط بالاقتصاد الأمريكي وتؤثر على سوق العملات. فمثلاً، تصدر بيانات مبيعات المنازل الجديدة في أغسطس، وهي تعكس صحة قطاع العقارات واستقراره. كما يتم نشر تقرير تصاريح البناء في الولايات المتحدة، وهو مؤشر يعكس نشاط قطاع البناء والاستثمار العقاري.

الأربعاء: بيانات التضخم الأسترالية وتوجهات السياسة النقدية

يتوقع أن تصدر بيانات التضخم الأسترالية يوم الأربعاء في تمام الساعة 1:30 صباحًا بتوقيت جرينتش، وتشير التوقعات إلى احتمالية ارتفاع معدل التضخم الاسترالي إلى 5.2٪ على أساس سنوي في شهر أغسطس الماضي. تعتبر هذه البيانات ذات أهمية كبيرة لأسواق العملات، حيث تؤثر على تحركات الدولار الأسترالي وتوجهات السياسة النقدية للبنك المركزي الأسترالي.

في حالة تجاوز القراءة التوقعات المتوقعة، قد يحدث تأثير إيجابي على قيمة الدولار الأسترالي، حيث تعكس هذه الزيادة توقعات بمواصلة البنك المركزي لسياسته النقدية المشددة. وعلى الجانب المقابل، إذا كانت البيانات أقل من التوقعات، فقد يحدث تأثير سلبي على قيمة الدولار الأسترالي، مما يشير إلى احتمالية تخفيف السياسة النقدية.

بالإضافة إلى ذلك، يجري اجتماع السياسة غير النقدية للبنك المركزي الأوروبي في نفس اليوم. ومن المتوقع أن يلقي أحد أعضاء البنك المركزي الأوروبي، أندريا إنيرا، خطابًا هامًا يتعلق بالسياسة النقدية والاقتصادية. يعد تصريح الأعضاء المؤثرين في البنك المركزي من بين العوامل التي تؤثر على توقعات السوق وتحركات العملات، وبالتالي ينبغي مراقبة هذا الخطاب بعناية.

بالنسبة للولايات المتحدة، هناك أيضًا بيانات مهمة ترتبط بالاقتصاد الأمريكي وتؤثر على سوق العملات. يتم نشر بيانات طلبات السلع المعمرة في أمريكا، وهي تعكس قوة الطلب على السلع الكبيرة، ويتم أيضًا نشر مخزون النفط الخام الأمريكي، وهو مؤشر يعكس كمية النفط المخزنة في الولايات المتحدة.

 

الخميس: خطاب محافظ الفيدرالي الأمريكي والبيانات الاقتصادية

من المتوقع أن تصدر تصريحات محافظ الفيدرالي الأمريكي جيروم باول يوم الخميس في تمام الساعة 08:00 مساءً بتوقيت جرينتش. وعادةً ما تترتب على هذه التصريحات تأثيرات قوية على تحركات العملات، وبشكل خاص على قيمة الدولار الأمريكي وأزواج العملات المقابلة. يأتي ذلك نظرًا لأن محافظ الفيدرالي يعطي دلائل وإشارات بشأن مستقبل السياسة النقدية الأمريكية والخطوات التي قد يتخذها البنك في المستقبل بخصوص قرارات الفائدة.

لذا، يراقب متداولو العملات وأسواق العملات هذه التصريحات بترقب شديد، حيث تؤثر على توقعات السوق وتحركات العملات. ومن المهم مراقبة هذه التصريحات بعناية لفهم التوجهات النقدية المحتملة والتأثير المحتمل على الدولار الأمريكي.

بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد من البيانات الاقتصادية الهامة التي يتم نشرها وتؤثر على سوق العملات. يتم إصدار التقرير الشهري للبنك المركزي الأوروبي، والذي يحتوي على معلومات حول السياسة النقدية والاقتصادية في منطقة اليورو. كما تصدر أيضًا بيانات طلبات إعانات البطالة الأمريكية، والتي تعكس صحة سوق العمل الأمريكي وتؤثر على توقعات الدولار الأمريكي.

ويتم نشر الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي بشكل فصلي، حيث يعكس أداء الاقتصاد الأمريكي في فترة زمنية معينة. كما يتم رصد مؤشر مبيعات المنازل المعلقة في أمريكا، وهو مؤشر يعكس نشاط سوق العقارات ويؤثر على قيمة الدولار الأمريكي.

بالإضافة إلى ذلك، يجب متابعة حديث ليزا كوك، عضو الفيدرالي الأمريكي، وجيروم باول، رئيس الفيدرالي الأمريكي، حيث يمكن أن تحتوي تصريحاتهما على إشارات هامة بشأن السياسة النقدية وتوجهات الفائدة. لضمان تأثير تصريحات محافظ الفيدرالي الأمريكي جيروم باول والبيانات الاقتصادية على سوق العملات

الجمعة: مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي وتأثيره على العملات

مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي، المعروف أيضًا بمؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي، يعتبر من الأحداث الاقتصادية الهامة التي ينتظرها المتداولون في سوق العملات. يتم إصدار هذا المؤشر عادة يوم الجمعة في الساعة 12:30 مساءً بتوقيت جرينتش. ويعد مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي مؤشرًا حاسمًا للتضخم ويعكس صحة الاقتصاد الأمريكي، حيث يقيس إنفاق المستهلكين الذي يعتبر العنصر الأساسي للنمو الاقتصادي.

بناءً على توقعات السوق، يتوقع أن يظل مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي يشهد نموًا بنسبة 0.2% خلال الفترة الحالية. إذا تجاوزت القراءة الفعلية هذا التوقع وأظهرت نموًا أعلى، فمن المحتمل أن يؤثر ذلك إيجابًا على تحركات الدولار الأمريكي في سوق العملات. يعزز الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي القوي توقعات ارتفاع معدل التضخم، وبالتالي فإن هناك آمالًا في استمرار الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة. ينظر إلى رفع أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي على أنه إجراء لاحتواء التضخم وضمان استقرار الاقتصاد.

من ناحية أخرى، إذا كانت القراءة الفعلية لمؤشر الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي تقل عن التوقعات، فقد يؤثر ذلك سلبًا على تحركات الدولار الأمريكي في سوق العملات. إذ قد يؤدي الإنفاق الاستهلاكي الضعيف إلى توقعات تراجع الاحتياطي الفيدرالي عن رفع أسعار الفائدة، مما يضعف الدولار الأمريكي.

يوم الجمعة أيضًا، هناك أحداث أخرى قد تؤثر على أسواق العملات. من بين هذه الأحداث، صدور بيانات الناتج الإجمالي المحلي البريطاني وخطاب رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد. كما ستتوافر بيانات التضخم الأولية لمنطقة اليورو وقراءات مؤشر ميشيغان الاستهلاكي الأمريكي.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *